عَلم المثليين

المثلية الجنسية بالإنجليزية:Homosexuality الميول الجنسية هي انجذاب جسدي، نفسي، عاطفي وشعوري متواصل تجاه شخص أخر، وهي تختلف عن مركبات أخرى للجنس مثل الجنس البيولوجي، الجنس الاجتماعي، والدور الاجتماعي (والذي هو ناتج عن الأدوار الرجولية والنسائية التي يمنحها المجتمع للشخص منذ ولادته).الميول الجنسية تختلف عن التصرف الجنسي بحيث تكون ناتجة عن أحاسيس ونظرة الشخص إلى نفسه. يمكن أن لا يعبر الشخص عن ميوله 
الجنسية من خلال تصرفه الجنسي

كيف ينمي الشخص ميول جنسية معينة
المثلث القرنفلي هو رمز لحقوق الشواذ وفخرهم.
المثلث القرنفلي هو رمز لحقوق الشواذ وفخرهم.

يرجع البعض سبب المثلية إلى الاعتداء الجنسي على الطفل وهو في سن صغيرة طبقا ل( Dr. Jeffrey Satinover) ، وفي هذه الحالة إما أن يصاب بالانطوائية أو بالتوحد مع المغتصب، وعلاج هذا الشخص يأخذ فترات طويلة طبقاً لمدى الرغبة في التخلص من هذا المرض النفسي [3],في الغرب معظم المثليين يستسلموا للأمر بسبب عدم وجود غاية عليا أو هدف يمنعهم من ذلك . هنالك عدة نظريات حول تطور الميول الجنسية لدى الانسان، يعتقد الباحثون اليوم بأن الميول الجنسية ناتجة عن ديناميكية معقدة للفرد مع بيئته بتأثير عوامل نفسية وبيولوجية. لدى غالبية البشر، تتطور الميول الجنسية في جيل مبكرة. هنالك نظريات أخرى تنص بأن للعوامل الوراثية، البيولوجية والهورمونية تأثير كبير على تصميم الهوية الجنسية لدى الانسان. باختصار. يجب أن نتذكر أنه هنالك عوامل متعددة ومختلفة وكل لها تأثير على الهوية الجنسية لدى الشخص وهي تختلف من شخص إلى آخر.


نظرة المجتمع والقانون

قوانين المثلية حول العالم
قوانين المثلية حول العالم

المواقف الاجتماعية نحو المثلية تغيرت على مسار القرون، من الرفض والإضطهاد الكامل إلى التقبل والإعتياد، له وما بينهما.

أما بالنسبة لرأي الدين في القضايا المثلية فهو مختلف. فتفسر الديانات السماوية ان الأفعال المثلية والمثليين بشكل عام شواذ بينما نجد ان الديانة البوذية تتسامح مع المثليين وأفعالهم.

فنجد أن السلطات القضائية في عدد من الدول تجرم المثليين بإجراءات عقابية كالسجن وخلافه.

العلاقة بين الإدانة الأخلاقية للمثلية والوضع القانوني أمر معقد. فمثلاً، في إنجلترا، كانت ممارسة الجنس المثلي جريمة في قوانين القرون الوسطى لأن الكنيسة منعته وحظرته، وفي القرن التاسع عشر أدان البرلمان الانجليزي المثلية مع بعض الممارسات الجنسية مثل ممارسة الجنس مع البنات الصغار .

وفي المجتمعات الغربية، مجتمعات ما قبل الثورة الصناعية، كان هناك تقبل عام للمثليين بين شتّى طبقات المجتمع، وتقبل طفيف بين البرجوازيون، ريثما اتفق الأغلبية على أنه عمل غير أخلاقي. وفي بداية القرن التاسع عشر، أغلبية السلطات المتبنية للقانون النابليوني (القانون المدني الفرنسي) لم يكون هناك قانون مدين للمثلية، لكن السلطات متبنية القانون العام البريطاني فكان لها قوانين ضد المثليين وأعدموا ممارسي الجنس المثلي حتى أواخر 1800.

في المملكة المتحدة، الجنس المثلي تمت إجازته للرجال الذين أعمارهم أكثر من الـ 21 (في 1967)، وتغير ذلك إلى الـ 18 عاماً (في التسعينات) وإلى الـ 16 عاماً (سنة 2000) وهذا السن يعادل الجنس المغاير.

في الولايات المتحدة، في 26 يونيو 2003 قلبت المحكمة العليا الأميركية كل القوانين المدينة للمثليين في جميع الولايات في القرار المعروف بـ’لورنس في تكساس. في الصين، ليس هناك قانون مخصص لأي سلوك مثلي.

وبشكل عام, لا تزال المثلية تشكل ما يشبه "التابو" المحرّم لدى العديد من المجتمعات حول العالم حتى اللادينية منها، وبالذات التي تشكل العائلة حجر الأساس فيها، بالاضافة إلى شعور الخوف من المثليين وبخاصة الذكور منهم لما ثبت علميا من ارتباط مرض الايدز ارتباطا وثيقا بمثل هذه الممارسات لكون المثليين أكثر عرضة من غيرهم لهذا المرض نتيجة لطبيعة العلاقة الجنسية بينهم ونوعية الممارسات التي يقومون بها.

وحتى هذا التاريخ، نشرت العديد من الدراسات التي تربط المثلية كذلك بمجموعة أخرى من الأمراض والاعتلالات الجسدية الأخرى، مثل الأمراض المنقولة بالجنس على مختلف أنواعها، الدوزنطاريا, اضطرابات الجهاز الهضمي, والعديد من الاعتلالات الجسدية والنفسية الاخرى, وبناء على ما جاءت به هذه الدراسات واسباب اخرى, لا تزال العديد من الاصوات والجمعيات حول العالم تطالب بتحريم هذه الممارسات و تجريمها قانونيا, في نفس الوقت الذي تظهر فيه حملات وجمعيات اخرى للدفاع عن المثليين و حقوقهم.

contacter moi surb mon adresse msn : midoss57@hotmail.fr
ur-2@hotmail.fr
comment vous lisser vous coms
1 = entrer a livre d'or
2 = vous trover trois barre

Ton adresse e-mail:

Ton site web:

Ton nom: ( ici vous ecrire le nom de le test qui vouv voules le viter)

3 = Ton message:

4 = Entrer le code ci-dessus

5 = ciquer sur " خلاص توقيع "



 
hiere (135 visiteur) Aujourd'hui sont déjà 98992 visiteursIci!
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=